منتدى ابن امسيك للثقافة
انت غير مسجل
تفضل بالدخول او التسجيل معنا

منتدى ابن امسيك للثقافة

منتدى ابن امسيك للثقافة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التأويل والسخرية والتخييل/ ناصر ليديم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مختبر السرديات
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 152
نقاط : 16250
تاريخ التسجيل : 29/03/2009

مُساهمةموضوع: التأويل والسخرية والتخييل/ ناصر ليديم   السبت ديسمبر 26, 2009 9:29 am

بحوث جامعية

التأويل والسخرية والتخييل

· ناصر ليديم

على مدى يومين شهدت قاعة الاجتماعات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك الدار البيضاء مناقشة بحوث تخرج طلبة ماستر الدراسات الأدبية والثقافية بالمغرب.

المناقشة الأولى أجريت صبيحة يوم الإثنين 21 دجنبر 2009 ،للباحثة مونى تيموياس في موضوع " التأويل في الدراسات الأدبية بالمغرب (نموذج محمد مفتاح) " أمام لجنة مكونة من السادة الأساتذة أ/د شعيب حليفي مشرفا ومقررا أ/د إدريس قصوري عضوا و د. جمال بندحمان عضوا. في بداية المناقشة تدخلت الباحثة لعرض تقريرها حول البحث حيث أوضحت أن التأويل لا يزال من المواضيع الفتية التي تثير عدة إشكالات و تطرح العديد من الأسئلة ، وهي أسئلة تتجدد بتجدد الحياة البشرية وظهور أنماط ونماذج من الوعي و الحضـارة . مشيرة إلى أن التأويل من أكثر العمليات المعرفية إثارة للجدل. كما أكدت على السبب الذي دفعها إلى اختيار الباحث والناقد المغربي"محمد مفتاح "والذي ظل طوال حياته النقدية مسكونا بهم الإجابة عن سؤال كيفية قراءة النص واستيعابه وتأويله.وهو يهدف من وراء مشروعه النقدي إلى صياغة نظرية لمعالجة النص العربي : قديمه وحديثه، شعره ونثره.

وبعد مناقشة السادة الأساتذة اختلت اللجنة ومنحت الطالبة الباحثة مونى تيموياس ميزة حسن

المناقشة الثانية كانت للطالبة الباحثة النبلي حنان في موضوع "السخرية في الرواية المغربية" تحت إشراف وأمام لجنة علمية مكونة من أ/د عبد الفتاح الحجمري مشرفا ورئيسا. د. عبد الرحمان غانمي عضوا و د. حميد سمير عضوا. في البداية عرضت الباحثة تقريرا تناولت فيه أهمية تناول مبحث السخرية في الرواية المغربية حيث أكدت على أن ظاهرة السخرية في الرواية هي إحدى الطرق للتعبير عن الواقع بصيغ جديدة - قديمة الواقع، أوهي أحد أشكال المقاومة، للحفـاظ على قيم المجتمع العليا، وتكريس السلوك القويم،فهي لا تأتي مسالمة وبريئة بل تسعى إلى قلب سلم القيم والعادات، كما تهدف إلى تمرير خطاب نقدي يكتسي في بعض الأحيان طابع الإصلاح والتقويم، وتصطبغ بصبغة الأخلاقي، لأن السخرية تهاجم التصلب في الفكر والطبع والسلوك ساعية لجعل طباع المجتمع أكثر مرونة كما أنها تترجم حالات روحية بعيدة عن الزيف.

وبعد المناقشة قررت اللجنة منح الطالبة الباحثة النبلي حنان ميزة حسن.

أما المناقشة الثالثة فكانت للطالبة الباحثة عزيزة آيت باها حول موضوع " واحة تينزولين أنثروبولوجيا الرمز في طقوس الاحتفال ــ الزواج نموذجا " أمام لجنة علمية مكونة من السادة الأساتذة د/عبد الرحمن غانمي مشرفا . أ/ د شعيب حليفي رئيسا .أ.د/عبد المجيد نوسي عضوا. تطرقت الباحثة في البداية إلى هدفها المتمثل في أن يفتح هذا البحث نقاشا حول جانب من الثقافة المحلية التي لم يعد مفهومها يتحدد في الإنتاج الأدبي والفكري والفني فقط، بل غذت تشمل أنماط العيش اليومية والسلوك الرمزي المادي والمعنوي للأفراد. مؤطرين في ذلك بأشكال إبستيمولوجي مفاده أن أنماط التفكير والسلوك في المجتمعات على اختلافها، هي أنماط رمزية.. تتطلب أدوات ومناهج تأويلية، تهتم بالكشف عن معانيها ودلالاتها العميقة ولا تقنع بمجرد التعرف على وظائفها داخل المجتمع

وبعد المناقشة ارتأت اللجنة منح الطالبة الباحثة عزيزة آيت باها ميزة حسن جدا .

المناقشة الموالية انطلقت يوم الثلاثاء 22 دجنبر 2009 ببحث الطالبة الباحثة فاطمة الزهراء الهراز، في موضوع: ( الظواهر التطريزية في القصة القصيرة المغربية، مقاربة صوتية، "بائعة الورد" لمحمد زفزاف أنموذجا).امام لجنة علمية متكونة من ا.د.عبد اللطيف محفوظ رئيسا . أد./ حسن نجمي مشرفا. د/ميلود بوشايد عضوا. وقد قدمت الباحثة في تقريرها تعريفا بموضوع بحثها؛ الذي يعنى بدراسة الصوتيات الأسلوبية في القصة القصيرة المغربية، عبر مقاربة صوتية، تسلك سبيل التحليل التطريزي، من خلال آليات المقطع، والنبر، والتنغيم، ورصد السمات الصوتية في اللغة القصصية عند محمـد زفـزاف، من خـلال أنموذج قصتيه « الجرذ والعصافير » و« الأعشاش »؛ اللتان تنتميان إلى مجموعته القصصية « بائعة الورد ». وتكمن أهميته في مقاربته للنص القصصي المكتوب من زاوية صوتية.

وبعد المناقشة قررت اللجنة منح الطالبة الباحثة فاطمة الزهراء الهراز ميزة حسن جدا

المناقشة الأخيرة كانت للطالبة الباحثة الزوهرة صدقي في موضوع" التخييل الذاتي الخصائص ، المميزات ، المعايير : نموذج "من قال أنا" لعبد القادر الشاوي"، أمام لجنة علمية مكونة من أ/د شعيب حليفي مشرفا ومقررا و د. رشيد الإدريسي عضوا و أ.د.الميلود عثماني عضوا.في البداية عرضت الباحثة تقريرا عن البحث معتبرة أن التخييل الذاتي قد ساهم في تعديل ميثاق السيرة الذاتية عن طريق استعارة الطابع التخييلي للميثاق الروائي دون التماهي المطلق مع أي من الجنسين، باحثة في خصوصيات وحدود و مميزات هذا النوع الأدبي، والحدود التي حمته من الاندراج ضمن أي من هاتين الخانتين.. وإلى أي حد استطاعت بعض الأعمال الإبداعية المغربية التي حاول بعض النقاد إدراجها ضمن حقل التخييل الذاتي أن تتساوق وخصائص هذا المفهوم . للوصول إلى مجموعة أسئلة تبلورت في شكل صيغة إشكالية منفتحة على "التخييل الذاتي في الإبداع السردي المغربي، نموذج عبد القادر الشاوي"

وبعد المناقشة قررت اللجنة منح الطالبة ميزة حسن جدا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التأويل والسخرية والتخييل/ ناصر ليديم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابن امسيك للثقافة :: دراسات أدبية-
انتقل الى: