منتدى ابن امسيك للثقافة
انت غير مسجل
تفضل بالدخول او التسجيل معنا

منتدى ابن امسيك للثقافة

منتدى ابن امسيك للثقافة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعدد المُقدس في ديوان معجم بك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هشام الصباحى
مبدع جديد
مبدع جديد
avatar

عدد الرسائل : 4
نقاط : 18694
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

مُساهمةموضوع: تعدد المُقدس في ديوان معجم بك   الأحد أبريل 05, 2009 2:53 pm

تعدد المُقدس في ديوان معجم بك
هشام الصباحي


شاعر نحات بدرجة فنان شديد المهارة يصنع من حجارة اللغة تشكيلات مهمة وفريدة ومتميزة يُطلق عليها مجازا شعرا حيث تميز علاقته باللغة واضحا تماما وجلي بشدة في كل صفحات الديوان وفى كل الكلمات التي تكون القصيدة,حتى عنوان الديوان كان فاضحا لهذا الأمر الحميد تماما,كما كشف الديوان عن التفاصيل الدقيقة لهذا حيث نجح ديوان محمد حلمي الريشة "معجم بك "الصادر في فلسطين عام 2007 في طبعته الأولى عن المركز الثقافي الفلسطيني –بيت الشعر,ودار الزاهرة للنشر والتوزيع,في تقديم المشهد الكامل لعلاقة الشاعر باللغة.وهذا ليس الديوان الأولى لمن لا يعرف الريشة بل هو الديوان الثاني عشر في عمره الحياتي والشعري,حيث صدر له من قبل الخيل والأنثى 1980,حالات في اتساع الروح 1992,الوميض الأخير بعد التقاط الصورة 1994,أنت وأنا والأبيض السيئ الذكر 1995,ثلاثية القلق 1995,لظلالها الأشجار ترفع شمسها1996,كلام مرايا على شرفتين1997,كتاب المنادى 1998,خلف قميص نافر 1999,هاويات مخصبة2003,أطلس الغبار2004.
محمد حلمي الريشة يعيش داخل فلسطين في مدينة رام الله ,فهو شاعر فلسطيني وهذا الأمر يحدث بداخلنا قداسة ذات صلة بالمقاومة والأبطال والشهداء في سبيل الله و الوطن ,وهذا حقه لدينا وتراثه الذي نحمله بداخلنا وأتمنى أن نحافظ عليها تجاه هذه البقعة من الأرض التي تمثل لنا الوجع الأكبر والحلم الأكبر والروح الأكبر,وان كانت هذه القداسة هي الأولى التي يحصل عليها الريشة منا إلا أن هناك قداسات أخرى يصنعها هو بنفسه منها استخدامه آلية الكتابة بكامل التشكيل اللغوي مما يحيله إلى القداسة الظاهرية التي تتوازى مع القران الكريم الذي يمثل لي الكتاب الأهم وكتاب الروح والحياة والموت .

يستخدم الشاعر فضاء الصفحة معتمد على الرؤية البصرية للقارئ ويبدأ ذلك باستخدام التشكيل الكامل للكلمات داخل القصيدة مما يحيل إلى قداسة تنتمي إلى التشابه البصري مع القرآن الكريم لما في التشابه في تشكيل القصائد وتشكيل القران ,كما يستخدم طريقة أخرى في فضاء الصفحة وهى سقوط الكلمات إلى أسفل في شكل حروف مبعثرة إلى الأسفل ,واستخدام السلم اللفظي بما يعنى أن تكون الكلمات تصنع سلما نازلا إلى تحت من بداية الصفحة إلى أخرها حتى تنظر إلى الصفحة تجدها صانعة في مجملها الظاهري سلما يعطى الشاعرة فرصة الصعود والهبوط داخل صفحات الديوان كما يشاء هو ,وتشاء حالته الشعرية في هذا الوقت, كما يستخدم تقنية بعثرة حروف الكلمة في نفس السطر في شكل حروف متفردة وغير مترابطة ومن هنا نجد محمد حلمي الريشة يعطى للبعد البصري في إخراج الصفحة الشعرية بُعدا يضيف إلى قصيدته التي يكتبها حيث يعتمد على عين القارئ التي تتلقى أولا مشهد الصفحة ثم تأتى بعدها عملية القراءة حيث أن حاسة العين هي الحاسة الأولى في عمليات القراءة والتلقي ثم يأتي من بعدها الحواس الأخرى .
لقد كانت الأنثى في مفهومها اللغوي واضحا تماما ,حيث في الأفعال دائما بها تاء التأنيث ,والصفات كذلك ,أما على مستوى الشعر نفسه نجد الشاعر يعطى هذا الأنثى إشكالا متعددة,ولعلاقته بها حيث هو يحترق دائما معها ولا دخان له يرى(ص129),كما يرى العالم في حضورها وردة من أظافر,وبسمة من أبر(ص136).
إن تجربة محمد حلمي الريشة في هذا الديوان لابد من تحصل على تعدد قراءات لما لها من تعدد القداسات التي أحاطت بكونه شاعر فلسطيني ويكتب بكامل التشكيل اللغوي وعلى الرغم من هذا ينتج ديوان يتمحور في الأساس في علاقته هو بالأنثى في مجملها والتي يكشف الديوان عن تعدديه أخرى في تناولها.

هشام الصباحي
شاعر وكاتب مصري
H.alsabahi@gmail.com
المنصورة في 14-11-2008
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مريم أحمد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 111
نقاط : 19605
تاريخ التسجيل : 17/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: تعدد المُقدس في ديوان معجم بك   الخميس أبريل 09, 2009 12:40 pm

في حوار أجراه معه أيهم أبو غوش (فلسطين) حول:

* ما الّذي تعنيهِ لكَ المرأةُ؟ ولماذا تميلُ إلى التّأنيثِ في كثيرٍ مِن أشعارِكَ؟
أجاب الشاعر حلمي الريشة:
- كشاعرٍ، فإنّ المرأةَ هي الضّلعُ الرّئيسُ للحياةِ الّتي تُبرعمُ أزهارَها شعرًا يتجمّلُ بها، أمّا التّأنيثُ في شعري فهو ظاهرةٌ لم أنتبهْ إلى أنّني أشتغلُ عليها، رغمَ أنّها كانتْ منذُ بداياتي، فقد لفَتَ انتباهي إلى أنّها ظاهرةٌ شعريّةٌ لديَّ، مثلَ ظاهرةِ التّأنيسِ والأنسنةِ، هو د.خليل حسّونة في كتابِهِ "ضفاف الأنثى- سطوةُ اللّحظةِ وطقوسُ النّصِّ- مقارباتٌ في شِعرِ محمّد حلمي الرّيشة، الصّادر سنة 2005، حيثُ تناولَ عَشرًا مِن مجموعاتي الشِّعريّةِ، رغمَ اللاّوعيِ حينَ كتابةِ القصيدةِ، وبرزتْ هذهِ الظّاهرةُ أكثرَ في المجموعاتِ الشِّعريّةِ "هاوياتٌ مخَصّبةٌ" 2003، و"أطلسُ الغبارِ" 2004، و"معجَمٌ بِكِ" 2007، و"كأعمًى تقودُني قصبةُ النّأيِ" 2008، لقد منحتْني هذهِ الظّاهرةُ أفقًا شِعريًّا أوسعَ، وفضاءً أبعدَ مدًى، مُنطلِقًا مِن بؤرةِ التّأنيثِ في أغلبِ أشياءِ الحياةِ.

شكرا للشاعر هشام الصباحي الذي قربتنا قراءته لديوان "معجم بك" من عالم الشاعر محمد حلمي الريشة الثري.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هشام الصباحى
مبدع جديد
مبدع جديد
avatar

عدد الرسائل : 4
نقاط : 18694
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: تعدد المُقدس في ديوان معجم بك   الخميس أبريل 09, 2009 6:15 pm

شكرا على وقتك وردك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعدد المُقدس في ديوان معجم بك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابن امسيك للثقافة :: دراسات أدبية-
انتقل الى: