منتدى ابن امسيك للثقافة
انت غير مسجل
تفضل بالدخول او التسجيل معنا

منتدى ابن امسيك للثقافة

منتدى ابن امسيك للثقافة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هكذا تكلم الغرب : أريال شارون أريال صا بون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد العزيز حاجوي
المشرف
المشرف
avatar

عدد الرسائل : 45
Loisirs : شاعر مغربي
نقاط : 20855
تاريخ التسجيل : 19/11/2006

مُساهمةموضوع: هكذا تكلم الغرب : أريال شارون أريال صا بون   الأحد نوفمبر 16, 2008 1:04 pm

هكذا تكلم الغرب : أريال شارون أريال صا بون

افتح شاشات هذا العالم الذي يخلق الحدث من خلال جسد امرأة ترقص في ثوب شفاف، أمام أعمة
و تسابيح صلاة العصر، لترى مسحوقنا الذي جهزناه في معالمنا السياحية، يرتمي فوق أثواب نساء يتكئن على الحجاب لتعي كم هو نافذ قرارنا في ثنايا هذا الجرح الذي تسميه الجغرافيا : العالم العربي
أريال صناعة الحقد و منتوج التعصب في مقابل هذه الحجارة التي أزعجتنا، و لأننا في الواجهة نحب أن تكون أيادينا بدون دماء و أن تصل العمولة آخر بنك يرتطم بمصالحنا القومية، فلتقل لصناديق الاقتراع الديموقراطي في اسرائيل الفتاة أن تختار مسحوقا من ستة أضلاع تباركه ماكينات التصبين من أرتور مارتان إلى بوش، مسحوق ينظف شوارع غزة من حجارة لاتنتهي و من سواعد تنشر غسيلها فوق شمس القدس عاصمة أريال الأبدية التي ستظل ورقة المقايضة في سياسة الغرب الجميل ! هذا الغرب الذي تدميه يد مبتورة في مصنع من مصانع رونو أو شيفرولي ! لأنها تصنع رخاءه الممتد من بئر حفرتها أنامل هؤلاء الأعراب إلى صوت في خدمة شارون ، و يرتد إلى الخلف كلما تقرر أن تتدخل أمم أخرى كي تضع حدا لغطرسة تتزَيَ بالتوراة ، وحق اليهودي في النيل و الفرات.
أريال شارون اسم لمنتوج ينعش القرارات السياسية في ثنايا واشنطن و يسكب في دهاليز الدولة العظمى ما تبقى من إيرادات البترول .
فأول رسالة من آلة التصبين بوش يجب أن تنوه بهذا المسحوق الذي سيمدنا بقطع الغيار التي ستصنع سياستنا في الشهور القادمة ، فمنذ فتحنا أعيننا على عاهات هذا العالم الذي يقترب في الجغرافيا و يبتعد في السياسة و نحن نعلن حبنا لمن يرى أن اسرائيل أمر واقع يجب أن يعيث فسادا في أرض أعطيت لها بالمجان، ونعلن سخطنا على من يرى أن حائط المبكى حق فلسطيني...
خصمان لابد منهما لخلق رئة للدولة اليهودية كي يتنفس الدولار في حضرة الشيكل ، عملتان لكيان واحد من أول مهاجر بولوني إلى آخر أسود من كتبان الحبشة استقبلته دولة اسرائيل، فمهمتنا أن نصنع ألف شارون كي يحرك ألف آلة صابون تغسل قذارة الوقت الممتدة في أردية هذه السلالة التي تنهض من تعب و تسمق من جوع ولا تنتهي كأنها القدر الذي نستحضره في معاملنا البيولوجيا، كلما رأينا أن فقر البلاد يتمرد على السياسة، و أن أمية العباد فضيلة في تقويض الشرك الذي نمثله في كنائسنا.
فتحية لأريال في صناديق الاقتراع و تحية لأريال في آلات الغسيل، فهذه الحجارة التي لم نصدر بعد قرارا بمنعها كسلاح محظور لا يمكن أن تستمر بدون غسيل، خاصة أن دماء أصدقئنا اليهود ترابض في كوفية هذا العربي المدجج بأحلام آياته و أحاديثه، و التي يجب أن نطور مسحوقنا القادم للحد من تأثيرها على ما تبقى من مساحيقنا في كنيسيت البيت الأبيض.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.bnmsik.jeeran.com
 
هكذا تكلم الغرب : أريال شارون أريال صا بون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابن امسيك للثقافة :: المقال-
انتقل الى: