منتدى ابن امسيك للثقافة
انت غير مسجل
تفضل بالدخول او التسجيل معنا

منتدى ابن امسيك للثقافة

منتدى ابن امسيك للثقافة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من سالم اكويندي الى عبد النبي دشين :لست وحدك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد اكويندي
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 93
الحالة : قاص مغربي
نقاط : 21833
تاريخ التسجيل : 20/11/2006

مُساهمةموضوع: من سالم اكويندي الى عبد النبي دشين :لست وحدك   السبت أغسطس 25, 2007 5:59 am

من سالم اكويندي الى عبد النبي دشين : لست وحدك



حين يعتذر الإنسان الفصيح، لأنه فقد صوته يظهر الصمت على المنصة ينزع القناع الذي يخفيه ويصرخ: أنا شاهد برتولد بريخت حوارات المنفيين صديقي العزيز عبدالنبي دشين، أستسمحك في استهلال رسالتي إليك بهذه الأبيات التي قالها برتولد بريخت عندما أصبح في المنفى هروبا من بطش النازية، لأن كلا منا يهرب بصمته من نازية أخرى، ويمتد الهروب لتصبح دواخلنا مناف للإقامة••وما أقسى منفى الداخل، أليس هذا الصمت الذي يرين كأنه استكانة للاقتناع بهروب الداخل هذا وأنت قد أسميته نسيانا، لكنه ليس بالنسيان الذي يرغمنا عليه اغتيال شهيد واقتناص أرواح بريئة، وإلا أصبح خوفا، وأنت تعلم مدى الخوف في شجاعة المقاومة المتولدة من جراء هذا الخوف نفسه وإلا لما كان هذا وجودا، إن وجودنا مشدود بسبب هذا الخوف الذي نخافه من انعدام القيم الإنسانية النبيلة وانتفاء الإيمان بالإنسان وقدرته على المجابهة، وتحويلنا الى مجرد روبوات تأتمر لتدمير أعز ما نملك من عقل ومشاعر إنسانية •• لست وحدك أيها الصديق العزيز وأنت تدرك كما كان الفقيد رشيد يدرك هذا أيضا، أن أساس التراجيديا الإنسانية هو الخوف فلولا الخوف ما كانت الشفقة وما كان للنظام الإكراهي للتراجيديا أن يستقيم ، خاصة وأن هذا النظام مرتب للعواطف الإنسانية النبيلة الجادة وإثارتها بالاستيقاظ والتداعي وفق هذا النظام لاستدعاء العقل ، وهنا مربط الاجتهاد البريختي في التنوير وصفاء البصيرة •وقد كان أول درس علمناه إياه المسرح سويا حتى ينقشع الظلام ونحقق متعة المعرفة، معرفة التغيير فأي التباس سيحل بنا بعدما انفجرت قنابل حقدهم في وجه البراءة وبأي مروق آخر سيسربلون وجه الحقيقة؟؟ فقف حيث أنت لأنك تملك الدقة في قول هذه الحقيقة• ولتعلم أنك لست وحدك لأننا معك ننشد دقة قول هذه الحقيقة مادامت حقيقة بها نكون أولا نكون ،الظلام ظلام والنور نور • فامتشق قامتك وسر واقفا لأنك تملك كل مقومات الإنسان الذي نريد أن نكونه في صورة صبرك وحسن استقامتك، ولولا هذه القامات ما كان للنخيل أن يعلو ولهامات الشهداء أن تلعن سواد الظلام• وها أنت ايها الصديق تذكرنا بالرجاء ، ذلك الخيط الرفيع في انبلاج صباح جديد يسوقنا لجبهة الأمل، ونحن معك، ولا ننسى أن رشيد معنا حينما تراص صفنا في جبهة المسرح مقاومة لعناد إرادة الاحتواء، فكانت رابطة مسرح الهواة هذا المسرح الذي أمنا به رأس رمح في مدماك الثقافة الوطنية الديمقراطية وكذلك كان، لأننا لم نتراخ ولم يذهب بنا النسيان لمنافي الداخل حتى نقيم المسرح الذي نريد• أليس هذا المسرح الذي أقمناه جهارا كان مسرحا مكافحا ونضاليا يوم عز النضال واستكان من استكان لنياشين الجوائز وأكاليل العار ليعودوا اليوم في بياناتهم موقعين فرامل المنع والإلغاء •إنهم يأتون من الخلف لاغتيال كل ما هو جميل في هذا الوطن•• أي صديقي، إنهم باسم الفن يقتلون الفن، وباسم الإنسان يقتلون الإنسان، فأي ادعاء آخر يهندسون له؟ فحتى الديمقراطية جعلوها حقا لإقامة متاريس الغدر والخيانة، ولم يعلموا أن الفن أصلا يقوم على نزعتي الخير والشر، وإن لم يكن نزوعهم للاغتيال شرا، فهل يريدونه خيرا ربما قد يكون خيرا لهم فيما اختاروه هم أنفسهم؟؟ لست وحدك المكلوم، فنحن أيضا يتامى هذا الغدر ••نحن معك في هذا الرشيد، وفي هذه الرجاء، فخليها على رجاء••لست وحدك من ينشد ويغني الرجاء، فنحن معك نغني الرجاء، فالسادس عشر من شهر ماي وشم ينغرس في جبين كل من يرفع شعار : فليحيا هذا المغرب ديمقراطيا حداثيا بأمل الرجاء المتحقق بدم الشهداء ••
نشرت بجريدة الإتحاد الإشتراكي
2006/5/19
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من سالم اكويندي الى عبد النبي دشين :لست وحدك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابن امسيك للثقافة :: المقال-
انتقل الى: