منتدى ابن امسيك للثقافة
انت غير مسجل
تفضل بالدخول او التسجيل معنا

منتدى ابن امسيك للثقافة

منتدى ابن امسيك للثقافة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاريخ الفروسية والرمى بالشاوية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن امسيك
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 1306
نقاط : 24655
تاريخ التسجيل : 17/05/2007

مُساهمةموضوع: تاريخ الفروسية والرمى بالشاوية   السبت سبتمبر 01, 2018 2:53 pm

أصوات مجلجلة في سماء بني يخلف الشاوية


نظم نادي القلم المغربي والجماعة الترابية لبني يخلف إقليم المحمدية ندوة في موضوع " تاريخ الفروسية والرمى بالشاوية" وذلك يوم الخميس 30 غشت2018 في الساعة العاشرة والنصف صباحا (10.30) بفضاء موسم الفروسية ببني يخلف، بمشاركة مجموعة من الباحثين والمبدعين والزجالين، وهو اللقاء الذي يندرج في إطار المهرجان السنوي الثامن، والذي تشرف عليه الجماعة الترابية لبني يخلف، وينعقد هذه السنة تحت شعار " صهيل الخيل .. امتداد لأجيال الفروسية". تأتي هذه الندوة في سياق انخراط الباحثين والمؤرخين الجامعيين ومساهمة الشعراء في بناء الذاكرة الوطنية من خلال المعطيات المحلية والإرث الثقافي والتاريخي الذي كان باستمرار حاملا لقيم البطولة والكرامة والحرية والهوية الثقافية.

كلمة البداية قدمها الشريشي لمعاشي الذي نسق أشغال اللقاء، حيث عبر عن شكره العميق لأعضاء المجلس البلدي لبني يخلف الذين ساهموا في تنظيم هذه الندوة ، كما بيّن في كلمته أهمية المواسم ورمزيتها ودورها الاجتماعي والتاريخي وفعالية مثل هذه الندوات في حفظ الذاكرة الجماعية وبناء الإنسان.

وفي كلمته الترحيبية عبر السيد رئيس الجماعة الترابية لبني يخلف عن سروره بتنظيم هذه الدورة واعتزاز الجماعة بهذا النشاط الثقافي منوّها بمجهودات نادي القلم المغربي في إخراج هذا اللقاء إلى حيز الوجود.

بعد ذلك تقدم، د/ نور الدين فردي بمحاضرة في الموضوع، منطلقا من جملة من الملاحظات والأسئلة حول علاقة "الرمى بالفروسية " في الشاوية ، الموضوع الذي لم يحظى باهتمام الباحثين المغاربة بشكل كبير، وقد اعتبر المداخلة خطوة في اتجاه بناء تصورات واضحة حول الارتباط التاريخي بين الفروسية والرمى في الشاوية .

ومن خلال النبش في تاريخ الشاوية القديم والمعاصر حاول الباحث نور الدين فردي تبيان الارتباط التاريخي بين الرمى والفروسية في الشاوية، حيث توقف عند مفهوم "الرمى"، وكيف تأسست هذه المؤسسة تاريخيا منذ القرنين الخامس عشر والسادس عشر بالشاوية، الفترة التي بدأت تشهد التحرشات الإيبيرية للسواحل المغربية، وهي الفترة التي شهدت ولادة الشاوية كفضاء قبلي وثقافي، إذ أن أغلب الزوايا الكبرى ظهرت خلال هذه الفترة، وهي المرحلة التي أستطاع فيها السعديون مواجهة التهديدات الإسبانية والبرتغالية بدعم من الزوايا، وقد نبّه الباحث في كلمته إلى المكونات البشرية للشاوية والانصهار التاريخي بين المكونين العربي والأمازيغي، مستعينا بما ذكره المؤرخون أمثال الناصري في "الاستقصا"عن التمازج الذي حصل بين المكونين ، وكذا دور نمط الحياة القائم على الترحال والحركة والتنقل في التأسيس لقيم الفروسية، كما أشار في سياق الحديث عن المكونات الإثنية للإنسان الشاوي إلى أن الفروع القبلية الكبرى لجميع أبناء الشاوية (الشهاونة،أولاد بوعطية، أولاد بورزك) قبل أن تتفرع عنها إحدى عشرة قبيلة معروفة اليوم، والتي لعبت دورا تاريخيا كبيرا في هذه المراحل، سواء من خلال تكتلها في مواجهة تعسّفات المخزن وأعوانه، أو في مقاومة التحرشات الأجنبية التي كانت تهدد المغرب،.مبرزا كيف ظهر قواد كبار كان يهابهم الجميع وخاصة المخزن مثل القائد ولد المجاطية، الذي كن يجمع قبائل الشاوية بمديونة (الميعاد)، كما أشار الباحث إلى التحولات والثورات التي عرفتها الشاوية إلى حدود القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، لتبدأ مرحلة جديدة بالتدخل الفرنسي بالمغرب حيث ستتكتل قبائل الشاوية لمواجهة المستعمر دفاعا عن الأرض والحرية، وهي المرحلة التي ستشهد ظهور قادة جدد أدوا دورا هاما وخطيرا في التصدي للمحتل الفرنسي وكبّدوه خسائر فادحة، حيث ستتطور مؤسسة الرمى في هذه المرحلة وسيصبح لكل قبيلة مقدم الرمى الخاص بها، وقد ذكر الباحث عددا من الرموز والمقدمين الكبار الذي ساهموا في قيادة الجيوش القبائل بشجاعة نادرة ودهاء كبيرين ، قبائل اولاد حريز قادها المقدم (ولد الحاج حمو) والمذاكرة قادها(المكي بن بورطيلة) والزيايدة (أحمد الزيايدي) وقاد المزامزة (محمد بن المدني العروسي )ذي الأصول الجنوبية، وقبائل مديونة كان مقدمها (لحسن بن الغندور) ، أما أولاد سعيد فقد كانوا تحت قيادة (الشيخ الزموري والسليماني الغزواني)، وقاد أولاد سي بنداود البطل القرشي بن الرغاي الذي كان لا يهاب الموت واستشهد في ميدان المعركة مع الفرنسيين بسطات ، وقاد أولاد بوزيري(علي بن الكمري الزيراوي) ، أما قبائل مزاب فقد قادها المقدم (محمد ولد بوعبيد) و(محمد بن البركي ). بينما قاد قبائل زناتة (مول الركوبة ).هكذا تأسست مؤسسة الرمى بفعل تراكم خبرات عسكرية وطقوس دينية لعبت فيها الزوايا وخاصة الناصرية دورا هاما .

وقد أنهى الباحث محاضرته ببيان كيف عمل الفرنسيون منذ دخولهم إلى المغرب على تخريب هذه المؤسسة لدحر المقاومة وتحويل إرثها وإفراغ الرمى من مفهومه الجهادي والعسكري .

اختتم اللقاء بقراءات زجلية حلق من خلالها الحاضرون في عوالم الخيل والرمى والفروسية والبارود ، من خلال قصائد عبر مبدعوها موسى بودبليج ، وعبد الرحيم لقلع ، محمد مومر ، وعزيز غالي، عن اغتراب الإنسان وتحولات الزمن المغربي من خلال نقد لاذع للموت المحيط بالإنسان والعسف الممارس عليه .

إعداد: سالم الفائدة



--
للمراسلة
labonarratologie@gmail.com
مختبر السرديات – الدار البيضاء المغرب
Laboratoire de Narratologie
Faculté des Lettres et des sciences humaines
Ben M’sik Casablanca - Maroc
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ الفروسية والرمى بالشاوية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابن امسيك للثقافة :: دراسات أدبية-
انتقل الى: