منتدى ابن امسيك للثقافة
انت غير مسجل
تفضل بالدخول او التسجيل معنا

منتدى ابن امسيك للثقافة

منتدى ابن امسيك للثقافة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القصة الوامضة مستقبل السرد.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن امسيك
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 1254
نقاط : 21809
تاريخ التسجيل : 17/05/2007

مُساهمةموضوع: القصة الوامضة مستقبل السرد.   الأربعاء يونيو 08, 2016 5:29 pm

شريف عابدين يرصد ملامح القص الوامض


القصة الوامضة رؤية سردية متميزة اختارت صغر الحجم قالبا خالصا بها، ويجب التأكيد على أنها قصة كاملة بكل عناصرها.


الكاتب المبدع د. شريف عابدين يدلي بدلوه في شأن القص الوامض أو القصة القصيرة جدا بكتاب يأخذ المنحى العلمي للقضية أطلق عليه عنوان "القص الوامض من حصار المبنى إلى أفق المعنى" إيمانا منه بأن واقع هذا القص يواجه العديد من المشاكل رغم إقراره بأنه يمثل مستقبل السرد.

ومن هذه المشاكل أن الكتابة تعاني آفة الاستسهال والتخبط والخلط بينها وبين الخاطرة وقصيدة النثر والعناوين الخبرية وموجز المقال، ربما بسبب عدم وجود قواعد واضحة للكتابة على الأقل ما يخص ممارسة الجانب الإبداعي.

ويأمل بهذا الكتاب المشاركة في معالجة السلبيات ومد جسور التواصل في العلاقة بين الكاتب والمتلقي من خلال التركيز على الواجهة المشتركة بينهما، ويعني المتن السردي.

ويرصد الكتاب ملامح تجربة مصرية في القصة القصيرة جدا، وعلى ذلك يجمع بين التنظير والتطبيق، ويشير عابدين ملاحظة روبرت شيبرد أنه كلما قصر النص أثار التساؤل حول التزامه بالمعايير القياسية التقليدية للقصة القصيرة، ولكن إلى أي حد يمكن أن يقصر النص ويظل محتفظا بهوية القص؟

كما يشير إلى أن القصة القصيرة جدا جنس أدبي مستقل وليست تطويرا للقصة القصيرة. وأن القصة الوامضة كائن مستقل تماما له من الخصوصيات ما يجعله متميزا ينتسب لأنواع الحكي الأخرى باحتفاظه بجواهر السرد لكنه يرتبط ببعض الأجناس الأخرى، ففي كثير من النماذج تلتمس فيه نكهة الشعر.

وتذهب بعض الآراء إلى أن القصة الوامضة تكون في حدود مائة كلمة، (مشيرا في موضع آخر أن القصة القصيرة تكون في حدود ألف كلمة، والقصة الطويلة في حدود عشرة آلاف كلمة).

هذا الحجم للقصة الوامضة (مائة كلمة) يلزم الكاتب بأن يشرك القارئ في إعادة كتابة النص بملأ الفراغات وتأويل الدلالات وهذا الاتجاه يتسق مع النظريات الحديثة في التلقي.

إذن لا بد من إلزام الكاتب بالتوظيف الصارم للكلمات عضويا في هيكلة النص والحرص على عدم الإطناب والبعد عن الاسترسال تفاديا للترهل غير المستحب بحيث يستخدم فقط الكلمات التي تضفي ارتباطا منطقيا، فتبلور الحبكة وتدعم الهيكلة.

أيضا القصة الوامضة رؤية سردية متميزة اختارت صغر الحجم قالبا خالصا بها، لكن يجب التأكد بأنها في النهاية قصة كاملة بكل عناصرها بأقل عدد من الكلمات وهو ما يمثل نوعا من التحدي. فالتكثيف والإضمار والإيحاء من معالم هذه القصة التي تتجه مباشرة إلى قلب الحدث أو جوهر السرد، متبنية آلية مناسبة لهذا السرد الاقتصادي.

وفي هذا الإطار لا بد أن تتسم الصورة السردية بالديناميكية أي الحركة التي تعني انتقال من حالة إلى أخرى في ظل وجود آليات تخييلية للتغلب على قلة الإمكانات المادية، وآليات للتغلب على تقلص الزمان والمكان.

ثم يقوم المؤلف د. شريف عابدين بتطبيق رؤاه ونقولاته على عدد من المجموعات القصصية الوامضة، فيحدثنا عن دور الخيال العلمي في القص الوامض تطبيقا على مجموعة "كمت" للكاتبة منة الله سامي، معلنا أن هذه هي التجربة المصرية الأولى لاستخدام أدب الخيال العلمي في القص الوامض بعد أن أشار إلى رواية المفكر المصري سلامة موسى "خيمي" باعتبارها الرواية المصرية الأولى في أدب الخيال العلمي وصدرت عام 1926 بدار الهلال ضمن سلسلة "أحلام الفلاسفة".

ويؤكد عابدين أن الخيال العلمي يتوافق مع القص الوامض حيث ينقلنا إلى عوالم غريبة تمثل انزياحا يدهش القارئ، ويلتقي الخيال العلمي والقصة الوامضة في أن الخيال العلمي تميز بإمكانات تعرض حلولا للتخييل السردي في القص الوامض، وتميز الخيال العلمي كمنظومة للتدريب على تنمية القدرات الابتكارية لدى النشأ، في الوقت الذي تميز القص الوامض كجنس أدبي وليد يواكب تطلعات التطور المعرفي للمتلقي.

وطبقا لهذه المفاهيم يتناول شريف عابدين بعض نصوص مجموعة "كمت" ومنها: إلى القمقم، وأناملي على جلدها متسائلا: هل تغني صناعة المفارقة عن الحبكة؟ وغيرها من النصوص ليخرج بنتائج منها: حرص الكاتبة على مواكبة تغير النمط المعرفي لدى المتلقي مستخدمة المفارقة والانزياح والتناص والتناظر والإيحاء والإضمار والغياب الظاهري للحبكة في بعض النماذج. وأيضا أن رهان القصة الوامضة ليس على الحجم في حد ذاته ككم، ولكن على درجة تكثيفه ككيف.

وفي مقاربة بمنظور التلقي المتوازي لمجموعة منير عتيبة "روح الحكاية" تأتي القصة الوامضة ضمن سياق ثورة على نمط التلقي أو الاستهلاك التقليدي، حيث المتلقي العصري يحثك "هات من الآخر .. انجز".

كما يتناول شريف عابدين مجموعة "لمح البصر" لسيد الوكيل متأملا في سرد الحلم، متوقفا عند توظيف العجائبية التي استخدمها الكاتب ببراعة في العديد من النصوص، شارحا دور الكاتب في سرد الحلم.

ومن المجموعات القصصية القصيرة جدا التي تناولها شريف عابدين في كتابه "القص الوامض من حصار المبنى أو أفق المعنى" مجموعة آمال الشاذلي "اليوم السابع"، ومجموعة "حياة قيد الاحتراق" لصابرين الصباغ، ومجموعة "إشارة مرور" لريم أبوالفضل، ومجموعة "على دراجة" لشريف سمير، وهو أول قاص عربي يحصل على جائزة متحف الكلمة العالمية للقصة القصيرة جدا من إسبانيا.

يذكر أن شريف د. عابدين قاص مصري حصل على ماجستير في الطب وماجستير في الكتابة الإبداعية وبدأت اهتماماته الأدبية بكتابة الشعر ثم القصة القصيرة، وأشرف على عدد من المنتديات الأدبية مثل: واتا وملتقى الأدباء والمبدعين، وهو منسق عام الرابطة العربية للقصة القصيرة جدا، وتم تكريمه في مؤتمر القصة القصيرة جدا في مكتبة الإسكندرية ديسمبر/كانون الأول 2013، وفي مؤتمر القصة القصيرة في الناظور بالمغرب مارس/آذار 2014. وله ثلاث مجموعات قصصية في القصة القصيرة جدا، وثلاث مجموعات في القصة القصيرة.

ويعد هذا الكتاب الذي بين أيدينا من أوائل الكتب العربية التي ترصد ملامح القص الوامض من واقع النصوص التي قدمها بعض كتاب هذا النوع من الأدب المعاصر. فقط كان على المؤلف أن يقوم بعمل ثبت للمراجع والمصادر التي رجع اليها وخاصة في الجزء النظري للكتاب، ومعظمها من المراجع الأجنبية التي سبق أن ناقشت تلك الظاهرة الأدبية التي أطلق عليها عابدين "القص الوامض".
أحمد فضل شبلول ميدل ايست أونلاين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القصة الوامضة مستقبل السرد.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابن امسيك للثقافة :: أخبار الأدب-
انتقل الى: