منتدى ابن امسيك للثقافة
انت غير مسجل
تفضل بالدخول او التسجيل معنا

منتدى ابن امسيك للثقافة

منتدى ابن امسيك للثقافة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رواية شامة على رقبة الطائر لـ فجر يعقوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن امسيك
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 1276
نقاط : 22610
تاريخ التسجيل : 17/05/2007

مُساهمةموضوع: رواية شامة على رقبة الطائر لـ فجر يعقوب   الأربعاء مارس 02, 2016 3:27 pm



صدرت عن منشورات المتوسط/إيطاليا رواية، الكاتب والسينمائي الفلسطيني فجر يعقوب، شامة على رقبة الطائر.

تدور أحداث هذه الرواية في قرية مسيحية لبنانية في نهاية سبيعينات القرن الماضي. يرتبط الرقيب المجند رشيد عثمان بعلاقة عاطفية مع كريستينا، إحدى فتيات القرية التي هجرها شبانها نتيجة الحرب الأهلية في لبنان، ولم يبق فيها سوى بعض العجائز والكتيبة المسلحة التي ينتمي إليها الرقيب. سيكون لظهور سهى دجه براييل على خط الأحداث مايشبه الزلزال في «نقد» ذكريات الرقيب المجند عن هذه الحرب الدموية المجنونة وإعادة تنقية وتوضيح الصورة التي لم تقرأ من قبل في سياق إعادة محاكمة مرحلة بأكملها. لن يكون هناك محاكمات من النوع الذي نعرفه بطبيعة الحال، وإنما إعادة تصريف واع للأحداث التي كنا شهوداً عليها في العقود الأربعة الماضية.
ويكتب الناقد: بشار إبراهيم عن هذه الرواية: "هذا نصّ يُمسكُك تماماً؛ فيه الكثير من غواية الرواية، اللغة الرشيقة، والمخيلة الخصبة، والتدفق البديع، المشهدية السينمائية، واللعبة المونتاجية، ومناخات ساحرة، وأنت تعيش مع «الرقيب رشيدوف»، و«الفاتنة كريستينا»، في قصة حبّ قلَّ أن ترى نظيرها في الرواية العربية. شخصيات وأحوال ومصائر، تُخفي وتتخفى، لكنها تفصح في الوقت نفسه عن أربعين سنة أخيرة، ممسوسة بجنون البدايات ودموية النهايات. من عاش ووعى سوف يعرف تلك اللحظة التي حزّت بها السكين تلك الشامة التي على رقبة الطائر. الروائي فجر يعقوب هنا متمكّن من نصّه تماماً، مدرك لرهافة النسيج الذي بين يديه، وحساسية الموضوع، الذي يمكن في لحظة أن يتحوّل ذاكرة أمة وشعب ومنطقة تشهد آخر شهقاتها على مذبح الانهيار".

من الرواية:
يؤلمني شيء واحد فقط، يا جدتي سيناميس، وأرجو ألا تخبري سهى دجه براييل به. لن يجدوا رأسي بعد أن يفصلوه عن جسدي في الطقوس الزرقاء التي يقيمونها الآن بين البوابتين. مَن يمسك بالخط الأزرق؛ ليترك العلامة المسجلة. الباركود الأكثر إثارة للجدل في العالم. أعرف أن وصف العملية في كتاب مع شروحات بالصور قد يشبع رغبات وغرائز دنيئة عند الكثيرين ممن يتلطّون في العتمة دون أن تظهر المفاتيح بأيديهم حين لا يريدون لها أن تظهر. لكنْ؛ لا يجب أن يكون هناك أثر. إن كان رأسي سيفلت من جسمي، ويضيع في نهر الموت مع كلاب الجحيم، فالأفضل ألا يكون هناك أثر مكتوب. لا يجب أن نعرف شيئاً عن سكاكين نوزت خان ومصنع وزير آباد وأفلام العنف التي نغرق فيها، ونحن نأكل البوب كورن مع مَن نحبّ. أقول لك - يا جدتي - إنني أخاف من العتمة. إنها تلغي الفارق بين الخط الأزرق والجسم المنتهك بدناءة حين تستولي إضاءة الغرائز على البوابتين اللتين تُمنحان لنا حين نجيء إلى هذه الدنيا، وحين نغادرها. أقل من طرفة وأوسع من جفن منسدل هي الحياة التي تنغرز بين أقدامنا. أقول لك شيئاً عن سهى دجه براييل. ليست القبّة الزجاجية إلا قصراً منيفاً، يليق بها حين أعود مرة أخرى من العالم الآخر، ويدي تتحسّس موسيقا مختلفة بين البوابتين الواسعتين يمكن الإحساس بها عن طريق مكوّنات شعورية، لم يفكر بها الإنسان من قبل. لم يرتق حتى يمكنه الوصول إليها. أقول لك، وأنا أمضي إلى حتفي طائعاً إن ضحكة سهى دجه براييل هي الموسيقا الجديدة لهذا العالم.

عن فجر يعقوب:
سينمائي وروائي فلسطيني يعيش في السويد، تخرج من المعهد العالي للسينما في صوفيا - بلغاريا عام 1994. له مجموعة من الأفلام الوثائقية والروائية القصيرة التي حصلت على جوائز في مهرجانات عدة كما له أكثر من عشرين كتاب بين الترجمة والتأليف حول شؤون النقد السينمائي. شارك كعضو لجنة تحكيم في مهرجانات سينمائية عربية عدة. له رواية مطبوعة بعنوان (نقض وضوء الثعلب) وخمس مجموعات شعرية.
يكتب فجر يعقوب في جريدة الحياة اللندنية في شؤون السينما والتلفزيون منذ نهايات عام 2000.


شاهد الفيديو الخاص بالرواية
تصفح منشورات المتوسط

إصدار: 2016
عدد الصفحات: 120
القطع الوسط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية شامة على رقبة الطائر لـ فجر يعقوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابن امسيك للثقافة :: أخبار الأدب-
انتقل الى: