منتدى ابن امسيك للثقافة
انت غير مسجل
تفضل بالدخول او التسجيل معنا

منتدى ابن امسيك للثقافة

منتدى ابن امسيك للثقافة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحليل الخطاب السردي في الندوة الثانية للمنهجية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن امسيك
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 1306
نقاط : 24640
تاريخ التسجيل : 17/05/2007

مُساهمةموضوع: تحليل الخطاب السردي في الندوة الثانية للمنهجية   السبت يونيو 01, 2013 3:54 am

طلبة دكتوراه تحليل الخطاب السردي في الندوة الثانية للمنهجية :



المنهجية في العلوم الإنسانية



إعداد الدهـبـي محـمـد

نظمت دكتوراه تحليل الخطاب السردي ومختبر السرديات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك الدار البيضاء، في إطار أنشطتها التكوينية، الدورة الثانية في المنهجية، وذلك يوم الجمعة 31 مايو 2013 ابتداءً من الساعة التاسعة والنصف صباحا بقاعة الاجتماعات، بحضور الأساتذة : جمال بندحمان، ولحسن التوبي، بتنسيق عبد الفتاح الحجمري وشعيب حليفي،وحضور عدد من الطلبة الباحثين في الدكتوراه.حيث كان الموعد هذه المرة مع ثلاثة باحثين وهم :
ـ الباحث محمد محي الدين : شعرية روايات الخيال العلمي في الأدب العربي.
ـ الباحثة سلمى براهمة: الرواية النسوية العربية: بين سرد الهوية وهوية السرد.
ـ الباحث ميلود الهرمودي : أنساق ثقافية في الخطاب الروائي لعبد الله العروي.
في كلمته التقديمية ، تحدث د/عبد الفتاح الحجمري ، رئيس هذه الجلسة عن أهمية مثل هذه اللقاءات بالنسبة للباحثين والبحث العلمي ، شاكرا الاساتذة المساهمين في التأطير والتوجيه.
وقد تناول الكلمة بداية، الطالب الباحث: محمد محي الدين، في موضوع:"شعرية روايات الخيال العلمي في الأدب العربي"، مستعرضا الدوافع الموضوعية التي كانت وراء اختياره موضوع الخيال العلمي انطلاقا مما راكمه المتن العربي من نصوص جمة لم يواكبها نقد مماثل، مؤكدا أن مـدار أطروحته حول رصد بعض معالم اللقاء بين الأدب والعـلم، حيث صاغ مجموعة من الإشكالات تخص شعرية روايات الخيال العلمي ومقوماتها وأسباب نزوع بعض الروائيين صوبه الخيال العلمي والابدالات الجمالية الشكلية والمضمونية التي تتحقق من وراء ذلك ؟ كما تطرق ذات الباحث للمنهج المعتمد، والمتن المدروس، وفصل الحديث عن التصميم من حيث الأبواب والفصول والمباحث.

وقدمت الطالب الباحثة سلمى براهمة تقريرا عن موضوعها: "الرواية النسوية العربية: بين سرد الهوية وهوية السرد" ، والذي قسمته إلى قسمين: تحدثت في القسم الأول عن فرضيات البحث والأطروحة فالمتن ثم المنهج ؛أما القسم الثاني فقد تناولت فيه تصميم البحث، إذ انطلقت من فرضـيات عالجت فيها خصوصية الكتابة النسوية، خصوصا الروائية منها، مناقشة أطروحة البحث وفق قضية تتعلق بهوية أنثوية للأدب تتعلق بمفهوم الجندر /النوع ، وكيف يسهم هاجس السردية وتجلياته النصية في خلق نسق ثقافي مغاير، واقترحت الباحثة متون روائية نسائية تحمل مشروعا سرديا أنثويا، يمكن أن تدرس وفق منهج النقد الثقافي وأهم الإضافات للدراسات البنيوية ومابعد الحداثة...
وقبل أن تنهي الباحثة تقريرها قدمت تصميما أوليا للبحث يتضمن بابين : الأول معنون بمقدمات نظرية لإشكالات نقدية نسوية والثاني تطبيقي.
وأخذ الطالب الباحث ميلود الهرمودي الكلمة لتقديم تقرير بحثه في موضوع: "أنساق ثقافية في الخطاب الروائي لعبد الله العروي" ، حيث عرض لأهمية الموضوع ودوافع اختياره، مشيرا أن عمله ينكب حول أعمال عبد الله العروي الروائية، وتتبع مشروعه انطلاقا من رواية "الغربة" وما تلاها من نتاجات، ممثلة في: اليتيم، أوراق، الفريق، غيلة، الآفة... وعبر الوقوف على الملامح الفنية والفكرية للمشروع في كليته، بغية استخلاص ما يميزه عن سواه .
ثم حدد الباحث الإطار الروائي لأعمال عبد الله العروي في الأبعاد الفكرية والفلسفية والتاريخية التي تنصب حول الأنساق الثقافية الكامنة في الخطاب الروائي، إذ أكد على أهم الدراسات النقدية السابقة لأعمال عبد الله العروي الروائية، وبعد ذلك عرض تصوره لطبيعة الموضوع والمنهج من خلال أعمال كارل ماركس، وإنجازات جورج لوكاتش ولوسيان غولدمان، والاجتهادات التي تمت داخل البنيوية وما بعدها مع باختين وميشال زرافا ورولان بارث وغيرهم، وختم الباحث تقريره بوضع تصور لتصميم الأطروحة.

وبعد عرْضِ الطلبة الباحثين لتقاريرهم العلمية تلا ذلك مجموعة من التقويمات والملاحظات المنهجية من طرف الأستاذين المشاركين، فتناول الكلمة د/ جمال بندحمان، والذي جاء تدخله في شكل مجموعة من الملاحظات المتصلة بالشكل والمحتوى، وانصبت حول العناوين والاختيار المنهجي، ثم المتون المختارة للدراسة، وذلك بالتدقيق في الإشكالات مع مراعاة للإشكال المركزي والإشكالات الفرعية.
وقدم بعض الملاحظات الخاصة بالإطار المنهجي المرتبط بمحددات المفاهيم والمرجعيات والتوظيف الصحيح للمنهج، حيث من الصعب بمكان الجمع بين المفاهيم والجانب المنهجي، وأبدى مجموعة من الاقتراحات التي قد تسهم في تسهيل مَهَمة الباحثين أثناء إنجاز بحوثهم.
بعد ذلك تدخل د/ لحسن التوبي ليقدم مجموعة من الملاحظات النقدية للتقارير والمرتبطة بمواضيع الأطاريح والجانب اللغوي لكل تقرير على حدة، حيث أكد أن لغة التقرير لابد أن تكون لغة واصفة بعيدة عن المجاز،؛ وفي الجانب المنهجي انصبت ملاحظاته حول عناوين البحوث، بوصفها مسوغات لمجموعة من المفاهيم المؤطرة للبحث.
وقد ركزت الملاحظات المنهجية للأستاذين ، في أزيد من ثلاث ساعات، على الجوانب الخاصة للبحوث والمشترك بينها عموما ، كما جاءت تدخلات د/ عبد الفتاح الحجمري ، باعتباره مشرفا ومؤطرا ، لتناقش مسألة النص والخطاب وتحديد المفاهيم وعدم الخلط بينها، كي لا يقع الباحث في سوء الفهم، وعدم إصدار الأحكام القيمة...وفي نفس الاتجاه اختتم د/ شعيب حليفي هذا اللقاء متحدثا حول برنامج التكوين في المنهجية وآفاقه من خلال التعاون مع أساتذة من ذوي الكفاءات العلمية والذين يساهمون في بناء مستقبل البحث العلمي في مجال العلوم الإنسانية على أسس رصينة .وكذا جدية الطلبة في تكوين دكتوراه تحليل الخطاب السردي ومدى مساهماتهم في هذا البناء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تحليل الخطاب السردي في الندوة الثانية للمنهجية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابن امسيك للثقافة :: دراسات أدبية-
انتقل الى: