منتدى ابن امسيك للثقافة
انت غير مسجل
تفضل بالدخول او التسجيل معنا

منتدى ابن امسيك للثقافة

منتدى ابن امسيك للثقافة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العلبة السوداء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مختبر السرديات
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 152
نقاط : 16245
تاريخ التسجيل : 29/03/2009

مُساهمةموضوع: العلبة السوداء   السبت أبريل 02, 2011 11:17 am

حول روايات: محمد الأشعري، بنسالم حميش ،أحمد التوفيق ، حسن أوريد ، عبد الكبير العلوي المدغري .

العلبة السوداء

في النص الروائي المغربي

· إنجاز : نادية شفيق وكريمة رضواني

في زوال يوم دافئ ،احتضن الباحثون برؤاهم المختلفة نتاجات فنية متميزة عبرت بصدق عن حالات نفسية عامة، أوجدها مختبر السرديات و طلبة ماستر الدراسات الأدبية والثقافية بالمغرب، وذلك من خلال ندوة في موضوع "لا وعي النص في الرواية المغربية" يوم 31 مارس 2011 بقاعة المحاضرات، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالدار البيضاء،أدار أشغالها نبيل الهوير مع خمسة متدخلين أسالوا حبر أقلامهم وأغنوا الندوة بمداخلاتهم النقدية الجريئة التي امتزجت بأنفاس عاطفة صادقة، عبرت عن ذات تسعى إلى التحرر من إيديولوجيات سابقة والتي قاربتها بشغف وحب.

في عالم سحري منغلق على كنوزه، استطاع الباحثون أن يتحسسوا خبايا هذا العالم مستندين في ذلك على آليات ورؤى مكنتهم من رصد العلاقة بين لا وعي النص بالواقع.وقد حاولت هذه الندوة ملامسة ذلك عبر خمس مداخلات في مواجهة خمسة نصوص .

الورقة الأولى في هذا اللقاء قدمتها الباحثة مستحية القاسمي لرواية "القوس والفراشة" للكاتب "محمدالأشعري" (أديب ووزير الثقافة سابقا )، عنونتها ب(انكسارات ذاتية وخيباث نفسية)،حيث أثارت الاستناد إلى السارد باعتباره الإطار الناظم لمجموع ما تحفل به من تشكلات سردية، فقد شرع المؤلف في سرد مسارات الخيبة، والفشل ومسارات الغياب والاختفاء والرحيل.

مثلما هناك صفحات في رواية "القوس والفراشة " تحتفي بالبوح والمشاعر الحارقة، خاصة في علاقة يوسف بليلى وفاطمة.اذ يتحرر يوسف من رتابة يومية تؤثث مفارقات البلد، فالمبهج في هذه الرواية يسمح بتخطي الخيبة في الحب والسياسة والتاريخ.

إن الرواية ككل، فضاء لغوي ذو جمالية هندسية تزينه فسيفساء نفسية تحضر بشكل ضمني لدى أغلب شخوص الرواية باعتباره امتدادا طبيعيا، وبصيغ مختلفة ومتباينة لمعاناة الفرسيوي المجسدة للنواة المركزية ؛ وقد اعتبرت الباحثة القاسمي ؛القوس والفراشة تراجيديا حقيقية يواجه فيها الأبطال مصيرهم المأساوي وهم واعون به.

وخلصت أن الرواية تجربة متميزة، كتبت بإحساس طغى عليه الأسلوب التاريخي لكونها رصدت تحولات المجتمع المغربي، وجست نبض أحاسيس مواطنيه وحاولت البحث عن أسئلة اللحظة التاريخية الراهنة على مستويات عدة.

بعد ذلك تناول الكلمة الباحث عبد الإله الكلخة الذي قدم مداخلته تحت عنوان (استعذاب لغة العذاب في رواية معذبتي) لبنسالم حميش (روائي ووزير الثقافة الحالي) وقد قارب الباحث الرواية من منظور الباشلارية الجديدة، التي تأخذ بعين الاعتبار لا وعي النص عوض التركيز على لا وعي الكاتب،مركزا على أن أهمية قراءة النص من خلال لا وعيه مما يساعد على فهم طبيعة تركيب الإبداع ودلالاته وذلك عندما نواجه النص الروائي ليس باعتباره نصا مليئا بالأحكام والهذيانات ،بل باعتباره مؤولا دلاليا. كما استند على خاصيتي السرد والحجاج ..هذه الأخيرة التي تسعى إلى التسويغ والتبرير؛فالرواية في رأيه تسير حسب الباحث في اتجاه واحد هو لذة الانتصار على الألم وتحويله إلى لغة ،فبعد خروج البطل الإشكالي من السجن والاعتقال أعاد ارتباطه بالحياة من جديد. وبعد الحكي وتقديم الأضرار والعذابات التي تعرض لها يندمج في الحياة من خلال مؤسسة الزواج مع زوجه زينب ، ليسعد بسعادته التي افتقدها من قبل. وليختم بتساؤل كيف يتحول الألم إلى بوح والجرح إلى كتابة.

واختارت الباحثة خديجة اشبيرة البحث في الذات والذاكرة في رواية "والد وما ولد،طفولة في سفح الظل" لأحمد التوفيق( روائي ومؤرخ ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الحالي)عبر مدخل نفسي متسائلة حول دواعي كتابة أحمد التوفيق عن مرحلة طفولته وهو في الستين من عمره؟ وعزت ذلك إلى أن العودة للطفولة هي عودة سعيدة إلى فردوس مفقود.

إن الكاتب، وهو مثقل بأعباء المسؤوليات وهموم الحياة، لجأ تحت مصابيح مطفأة إلى الكتابة بوصفها فنا وسحرا داخليا ، يقتنص من الوجود الرغبة المشتهاة في البوح، والتعبير الوجداني ليحفر داخل ذاكرته منقبا فيها عما يسليه ليعزي نفسه ويعوضها عن تعاسة حاضرها لمتعة وجمال ماضيها. وتساءلت الباحثة أيضا :إلى أي حد يمكننا الوثوق بالذاكرة ، ففي مثل هذا النوع من الكتابة عن الذات يكون الصدق محاولة لا أمرا محققا، هذا إن لم نقل أنه أمر يلحق بالمستحيل.

بعد ذلك تدخلت الباحثة فاطمة الزهراء خلدون حول رواية "ثورة زنو" لعبد الكبير العلوي المدغري (وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية سابقا) في ورقتها ( الكتابة وسؤال الذات) حيث ظل منطق الكاتب فيها يقظا يلتقط نبضات الواقع ويجاري حركات المجتمع . وقد غيَّبَ المدغري في عمله الروائي تكوينه الديني، ليقول بلسان الروائي ما لم يستطيع قوله بلسان الفقيه، فتحرر من الأغلال التي شلت حركة الفكر واللسان نظرا لاهتمامه بالقص كعنصر مشترك وواضح بين التحليل النفسي والأدب.

إن زنو هي تعبير عن الفطرة ،تتفاعل مع القراءة وتندفع اندفاعا تلقائيا نحو إخراج ما هو كامن فيها إلى حيز الوجود ، فهي تثور على الظلم ومظاهر الاستخفاف بالحياة، لأنه أغضبها ضلال البشر بجهلهم وبُعدهم عن الدين، إن الكاتب قد جعل من زنو أنموذجا لما ينبغي أن تكون عليه المرأة في رفضها للظلم والتهميش.

وحول رواية "الحديث والشجن"، لحسن أوريد( الناطق الرسمي باسم القصر الملكي ومؤرخ المملكة سابقا ) تدخل الباحث عبد الغني الحوميدي في موضوع (الكتابة والحلم) معتبرا أن هذه المقاربة النفسية جديرة بتلمس خفايا النص بارتكازها حسب -التحليل الفرويدي- على الحلم، الذي يتخذ داخل "الحديث والشجن" شكلا معقدا ومركبا انسكب على شخصية "يوسف" الذي تجاذبته أحلام طفت عبر لغته أحيانا وسقطت من المنطوق والمسكوت عنه ، "يوسف" بلا مكان ولا زمان محددين. أعدم في الواقع كما أعدم في اللاشعور.

وفي خاتمة ورقته ألمح الباحث أن اللاوعي النصي في رواية أوريد له سلطة عنيفة آسرة تكمن في مركب العلاقة التواطؤية بين الكاتب والقارئ، بحيث يمتد لاوعي الكاتب أو لاشعوره إلى لاشعور القارئ.

وفي ختام هذا اللقاء افتتح باب نقاس عميق حول العلاقات المعقدة بين النص بلغاته ولاوعيه وبين المؤلف بوعيه وقصدياته .labonarratologie@gmail.com
[i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العلبة السوداء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابن امسيك للثقافة :: دراسات أدبية-
انتقل الى: