منتدى ابن امسيك للثقافة
انت غير مسجل
تفضل بالدخول او التسجيل معنا

منتدى ابن امسيك للثقافة

منتدى ابن امسيك للثقافة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 'البلاغة وتحليل الخطاب'/عبد المجيب رحمون ومحمد العناز

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن امسيك
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 1306
نقاط : 24815
تاريخ التسجيل : 17/05/2007

مُساهمةموضوع: 'البلاغة وتحليل الخطاب'/عبد المجيب رحمون ومحمد العناز   الثلاثاء يونيو 08, 2010 11:05 am

'البلاغة وتحليل الخطاب'
عبد المجيب رحمون ومحمد العناز



في إطار الانخراط في الجدل القائم في الآونة الأخيرة حول واقع النقد الأدبي ومستقبله، نظمت فرقة البحث في "البلاغة وتحليل الخطاب" التابعة لمدرسة الدكتوراه بكلية الآداب والعلوم الإنسانية تطوان - مارتيل؛ يوما دراسيا بعنوان "قراءات في تجارب نقدية".

جاءت هذه المبادرة العلمية كما قال د. محمد مشبال منسق الفرقة في كلمته الافتتاحية على إثر التواصل والانفتاح على اجتهادات نقدية تبلورت في مناطق الهامش لأنها مؤمنة - أي تلك الاجتهادات - بقيمتها وجدواها وترى فيها مادة خصبة للباحثين في مجال النقد والأدب، من أجل بناء ثقافة أدبية خصبة مغايرة سواء تعلقت بالسرد الروائي الحديث أو بالنص الشعري القديم أوبالنقد والبلاغة.

شارك في هذه الندوة نخبة من الباحثين الذين اشتغلوا في حقل الأدب والنقد ومازالوا كذلك حيث يواصلون الإبداع والنقد إيمانا منهم بضرورة الحوار والانفتاح على مختلف الأعمال الأدبية خدمة للثقافة الإنسانية.

تناول الباحث مصطفى الورياغلي باعتباره أول المتدخلين، بالقراءة والتحليل كتاب الناقد والأكاديمي عبدالرحيم جيران "النظرية السردية" إذ اعتبر الكتاب يتطرق إلى جملة من القضايا النظرية التي شغلت صاحب الكتاب من قبيل دوافع الكتابة وإشكالات المتن الروائي؛ خصوصا رواية "الحي اللاتيني" لسهيل إدريس التي كانت موضوع الدراسة، إذ اتسمت قراءة جيران لهذه الرواية بالتجديد والابتكار واعتبرها الورياغلي تحمل في طياتها بذرة للحداثة الطليعية، خصوصا وأن قراءة جيران لا تتكئ على مرجعية نقدية سابقة بل تؤسس لمنهج نقدي جديد سماه بالمنهج التجديلي التضافري. كما أشار الورياغلي إلى أن مقاربة جيران كانت ذات طابع أكاديمي ومطعمة بالمنهج السيميائي؛ الأمر الذي أكده صاحب الكتاب لاحقا.

وعقب قراءة الورياغلي لكتاب النظرية السردية، تدخل الباحث عماد الورداني في شكل تعقيب بناء على برنامج اليوم الدراسي المقترح من منسق الفرقة؛ حيث لم يختلف مع مصطفى الورياغلي حول منهج الكتاب وخطة الكتابة لدى عبدالرحيم جيران، وأضاف أن مشروعه يتسم بالجدة والموضوعية حيث استطاع أن يؤسس فاعلية وترابطا بين حدين تعاملت معهما السيميائيات باعتبارهما متنافرين؛ وهما المستوى الدلالي والتعبيري.

أما المداخلة الثالثة فكانت قراءة للباحث عبداللطيف الزكري في كتاب "ظمأ الروح" لمحمد أنقار، واستهل الزكري كلمته بالإشارة إلى أن الكتابة النقدية عند أنقار تمتلك شكل بناء تطوري يعلو بتراكم التجربة النقدية عبر النشر وهي كتابة لا تنفك تسائل ذاتها، واعتبر الزكري أن مشروع أنقار يتمحور حول التفكير النقدي حول الصورة الروائية خصوصا والسردية عموما.

ثم تساءل الباحث عن المفاهيم النقدية في "ظمأ الروح" ودورها ووظيفتها في بناء تصور الناقد ثم كيف توصل إلى استشراف بلاغة السمات في رواية "نقطة النور" لبهاء طاهر ليتوصل في النهاية إلى أن أنقار كان دقيقا في اختيار مصطلحاته النقدية حيث أعاد بناء الرواية بقراءة عميقة تستجلي جماليتها وإنسانيتها عبر انتقاء مجموعة من السمات المهيمنة في الرواية والتي تتساند في مجموعها لتنـتج صورا أدبية.

واختلف الطالب الباحث هشام مشبال مع قراءة الزكري في كون كتاب "ظمأ الروح" دشن مفاهيم نقدية جديدة، لأن الغاية - يقول هشام - ليست ضبط المفاهيم، وإنما البحث في سمات غير قابلة للحصر، سمات تصنع خصوصية عمل أدبي محدد. وفي حكمه على كتاب "ظمأ الروح" قال عنه هشام مشبال هو محاولة حقيقية لتمثل بلاغة الرواية المحكمة بحيث تحول السؤال النقدي ضمنه من: ماهي الواقعية؛ أي معناها في نظرية الأدب؟ إلى أسئلة من قبيل ما هي سمات هذه الواقعية من خلال نموذج رواية "نقطة النور" لبهاء طاهر؟

وانطلقت قراءة الباحث عزالدين الشتنوف لكتاب عبدالرحيم الإدريسي "استبداد الصورة" من اعتبارين منهجيين؛ يسعى أولهما إلى استقراء خطاب هذا الكتاب من داخل ممارسة القراءة التي يتبناها مشروعا واستراتجية نقديين، ويروم ثانيهما البحث في تنظيم هذا الخطاب وعناصره البانية من حيث كونه ممارسة معرفية ذات نسق وبناء.

في حين انصب تعقيب الطالب الباحث محسن الزكري على تقديم قراءة تركيبية حاورت النص المدروس والنص الدارس، ليخلص إلى أن مداخلة الشنتوف رامت تحقيق هدف مزدوج؛ تمثل في استكشاف وتجلية الأساس الابستمولوجي الناظم لأطروحة كتاب "استبداد الصورة" أولا، ثم توسيع دائرة النقاش حول الإشكالات الكثيرة التي تطرحها الشاعرية الروائية وبلاغة السمات والصورة الروائية ثانيا، ليطال جانبا ظل في تقديره الشخصي مؤجلا وغير مطروق في مشروع الصورة بعامة وهو الجانب الإبستمولوجي والفلسفي لهذا المشروع، والذي يعد أيضا وفي تقديره دائما المجال الكفيل بتجلية مجموعة من أشكال سوء الفهم التي ما زالت تكتنف هذا المشروع.

ثم أشار في نهاية مداخلته إلى أن المجال المعرفي الذي تنفتح عليه شاعرية الرواية العربية كما مارسها الإدريسي هو مجال الجماليات على اعتبار أن التقاطعات بين ما هو شعري وما هو جمالي في كتاب "استبداد الصورة" كثيرة تكاد تلغي التمييز بين هذين المفهومين.

وتناول الباحث محمد المسعودي بالقراءة والتحليل كتاب محمد مشبال الأخير "البلاغة والأدب" في موضوع: إشكالات نقدية ومطاراحات أدبية/بلاغية، حيث تحدث في البداية عن موضوع الكتاب الذي يبلور إشكال العلاقة القائمة بين البلاغة والأدب؛ هذا الإشكال الذي طالما شغل مشبال منذ كتبه الأولى.

واعتبر المسعودي كتاب مشبال إضافة جديدة راكمت قضايا على قدر كبير من الأهمية بالنسبة للمشتغلين بالنقد الأدبي وخاصة لمن يهتم بالبلاغة. وتساءل الباحث عن الجوانب التي تعرض لها الكتاب؛ ثم هل للبلاغة حيز في الدرس النقدي الأدبي الحديث، وفي الأخير: هل يمكن أن تحل المقاربة البلاغية محل المناهج النقدية الحديثة التي تبلورت في سياق العلوم الإنسانية بشتى مشاربها وسياقاته المعرفية؟ الشيء الذي أجاب عنه الإمام العزوزي في تعقيبه الطويل والرصين على مداخلة محمد المسعودي؛ حيث اعتبر أن دراسة محمد مشبال انطلقت من أطروحة مركزية، وهي أن السبيل الأمثل لقراءة الأدب قراءة علمية وجمالية لا بد لها مقاربة بلاغية تتكئ عليها، وأضاف أن دراسة محمد مشبال سعت بأسلوبها الحجاجي منذ البداية أن تسيطر على القارئ وتأسره ضمن منهجها، واعتبر العزوزي أن المنهج الذي سلكه مشبال في دراسته يصب في محور آخر من محاور البلاغة؛ إنه دراسة الجمال الأدبي الذي تفطنت له البلاغة منذ بداياتها الأولى مع أمين الخولي وتلامذته.

وفي نهاية اليوم الدراسي فتح باب النقاش الذي شارك فيه الحاضرون، ومن الموضوعات التي نوقشت: طريقة الاشتغال على النص النقدي، وكيف تتداخل المناهج مع بعضها لإنتاج نص نقدي ثم النظرية الأدبية ودورها في تطوير الأدب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
'البلاغة وتحليل الخطاب'/عبد المجيب رحمون ومحمد العناز
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابن امسيك للثقافة :: دراسات أدبية-
انتقل الى: